عن ردع إيران إقليمياً ودولياً

عن ردع إيران إقليمياً ودولياً

عن ردع إيران إقليمياً ودولياً

 الالأردن اليوم -

عن ردع إيران إقليمياً ودولياً

إميل أمين
بقلم : إميل أمين

تبقى إيران حجر عثرة مؤكداً في نطاقها الجغرافي الإقليمي، وكذا على الصعيد العالمي، الأمر الذي يقطع بأن قادم أيامها يحمل لها المزيد من المتاعب والمصاعب، طالما استمرأت العناد، وتشرنقت من جديد ضمن أطرها الثيولوجية التي تجاوزها الزمان.
منذ بضعة أيام، وخلال اللقاء الافتراضي الذي جرى بين السفير الأميركي لدى المملكة العربية السعودية، جون أبي زيد، الجنرال الشهير السابق، العربي الأصل، وبين عدد من وسائل الإعلام في المملكة، والذي تناول مسارات ومساقات العلاقات الأميركية - السعودية، طوال 75 عاماً، كان حديث مندوب الدبلوماسية الأميركية يمضي في اتجاه ضرورة العمل بجهد لردع السلوك الإيراني المخرب في المنطقة، ومؤكداً أن تدخلات إيران في اليمن تزيد من صعوبة إيجاد مسار للسلام والحل.


ليس سراً القول إن السلام معنى ومبنى أمر لا يطرح على طاولات النقاش في طهران، ذلك أن الملالي منشغلون أبداً ودوماً في التحضير للحروب، مباشرة تارة، وبالوكلاء الذين يمثلون الطابور الخامس تارة أخرى.ولعلها من المصادفات القدرية أن تأتي تصريحات السفير أبي زيد في الوقت الذي تم فيه إحباط عدة هجمات إرهابية باتجاه السعودية أطلقتها الميليشيات الحوثية لاستهداف المدنيين، حيث تم تدمير 3 صواريخ باليستية و6 مسيّرات مفخخة حوثية. يعن للمحلل السياسي المراقب لما يجري على الأرض في اليمن، لا سيما في مأرب والجوف، حيث الحضور الحوثي الديموغرافي، التساؤل: «من يزود جماعات إرهابية لا تجد القوت اليومي، ولا الدواء الناجع لمداراة الأمراض والأوبئة هناك.. من يزودها بصواريخ باليستية بعيدة المدى تحتاج إلى تقنيات عسكرية عالية، ومسيّرات تعجز الجماعة البائسة عن فهم أبعاد تكوينها، ناهيك عن طرق طيرانها والتحكم فيها من بُعد، أو تزويدها بالمتفجرات لتضحى أدوات موت عابرة السدود والحدود؟
الجواب واضح للقاصي والداني، إنها طهران وملاليها، الواقفون خلف الباب، بالرفض لأي تسوية سلمية في الداخل اليمني، يمكن أن تستنقذ اليمنيين من وهدة الاحتراب الأهلي والطائفي، هذا من جهة، والعمل على تهديد أمن المملكة واستقرارها من جهة ثانية.


ولعله من نافلة القول أن الهجمات الحوثية الأخيرة على المدن السعودية، لا تتجاوز في واقع الأمر «صرخة الطائر الذبيح»، التي يطلقها عندما يدنو أجله، إذ تم القضاء على التعزيزات الحوثية في مأرب والجوف، كما يقتل أكثر من 300 عنصر من الميليشيا يومياً في هاتين الجبهتين، حسب ما أشار إليه المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية، العقيد الركن تركي المالكي.
وفيما إيران تنشر الموت في منطقة الخليج العربي، يثني السفير الأميركي على الدور الذي تقوم به المملكة من أجل إعادة السلام إلى اليمن، ويؤكد الدور الإنساني الذي تقدمه الرياض في سياقها الجغرافي، وقد أسفرت جهودها مؤخراً عن إطلاق سراح مواطنين أميركيين كانوا رهائن لدى ميليشيا الحوثي الإرهابية.
ردع إيران في واقع الأمر له منطلقات دولية أخرى، ومؤخراً بات من الواضح أن القيادة الإيرانية تسعى لنشر «سر الإثم»، حول العالم، وقد اختارت الولايات المتحدة بنوع خاص لتثير الفتنة مرة جديدة... كيف ولماذا؟
أما كيف، فقد بدا واضحاً أن الهاكرز الإيراني، الموجه حكومياً حتماً وبالضرورة، قد سعى لتعميق الشرخ بين الأميركيين وبعضهم البعض، من خلال تزوير مواقع إعلامية للتأثير في الرأي العام الأميركي من ناحية، وتهدف المجموعات التي تقف وراء هذه العمليات السيبرانية إلى عرض فيديوهات ومعلومات تنافي وتجافي الواقع.


لا يقتصر الزيف الإيراني وأحاديث الكراهية على ذلك فحسب، إذ رصدت أجهزة الأمن الفضائي الأميركي، ومجمع الاستخبارات، لا سيما الوكالة المنوط بها الحماية المعلوماتية، قيام طهران بدس بريد إلكتروني منحول على مواطنين أميركيين؛ بريد يحمل تهديدات بضرورة تغيير التوجه الانتخابي، وغالباً ما وصلت الرسائل إلى ديمقراطيين، طلب منهم أن يصوتوا لترمب، وإلا فإنهم سيقعون تحت عقوبات وتهديدات من الداخل، بعيدة عن يد الحكومة الاتحادية الأميركية.
أما ماذا يعني ذلك، فباختصار غير مخل، إفساح المجال للشقاق الأميركي، وتهيئة الأرضية للاحتراب الأهلي والطائفي، بل العرقي، وإثارة الشغب بين الأميركيين أنفسهم، إذ سيخيّل إلى الديمقراطيين أن تلك الرسائل مبعوثة من قبل التيار اليميني الميليشياوي الأميركي، الذي يستعد بقوة وعنف لما بعد الانتخابات، ولهذا سيكون الرد من قبل الديمقراطيين المزيد من تهيئة الأجواء لرد فعل عنيف مقابل.


هل هذا هو ما تتطلع إليه القيادة الإيرانية، أي تحويل سلام العالم إلى مخاوف وقلاقل، اضطرابات وعدم استقرار؟
المثير أن المكايدات السياسية الأممية، تفتح الآن المجال لإيران للمزيد من التسلح، فيما أوروبا القارة العجوز تبدو متخاذلة أمام الخطر الإيراني الذي بات يطولها من خلال صواريخ الملالي.
العالم مدعو إلى التفكير العميق في ردع إيران قبل استفحال شرورها.

jordantodayonline

GMT 00:24 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لكنْ ماذا عن المسلمين أنفسهم؟

GMT 00:20 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

العرب بين أميركا بايدن أو ترمب

GMT 00:15 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أسبوع عالمي «إرهابي» بامتياز

GMT 00:04 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

حرمان الأمومة... مرتين

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

من يفوز اليوم في الانتخابات الأميركية الفيل أم الحمار..؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عن ردع إيران إقليمياً ودولياً عن ردع إيران إقليمياً ودولياً



ارتدت فستانًا أسود دون أكمام وبقصّة الأوف شولدرز

سيرين عبدالنور تخطف أنظار متابعيها في أحدث إطلالاتها

القاهره_العرب اليوم

GMT 00:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ملكة جمال العراق فيان السليماني تفوز في القضاء

GMT 12:56 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"سي بي سي" تطلق برنامج "شطبنا" الخميس المقبل

GMT 09:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أمير الكويت يدخل المستشفى لإجراء فحوصات إثر إصابته بنزلة برد

GMT 16:49 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مبتكرة لديكور الفناء الخارجي ستجعل منزلك معاصرًا

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 19:51 2013 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

عارضات "فيكتوريا سيكريت" مثيرات بمايوهات ساخنة

GMT 06:44 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تصميمات المطاعم والبارات تغزو المنازل

GMT 22:02 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

مجلس إدارة الهلال السعودي يجتمع مع المسوق الحصري للنادي

GMT 05:03 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"بلتون" الجنيه المصري سيكون نقطة قوة الاقتصاد 2020

GMT 16:10 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

فوائد مذهلة وعديدة لا يعرفها الكثيرون عن فاكهة التنين

GMT 07:36 2019 الأحد ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تؤكد أن المفاوضات مع أميركا على المسار الصحيح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Jordantodayonline Jordantodayonline Jordantodayonline Jordantodayonline
jordantodayonline jordantodayonline jordantodayonline
jordantodayonline
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab