بنحمزة ينادي بتحويل الإساءة للرسول إلى فرصة لمعرفة النبي ﷺ
آخر تحديث GMT10:35:18
 الالأردن اليوم -

بنحمزة ينادي بتحويل "الإساءة للرسول" إلى فرصة لمعرفة النبي ﷺ

 الالأردن اليوم -

 الالأردن اليوم - بنحمزة ينادي بتحويل "الإساءة للرسول" إلى فرصة لمعرفة النبي ﷺ

مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة
الرباط - العرب اليوم

دعا مصطفى بنحمزة، عضو المجلس العلمي الأعلى رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة، المسلمين إلى الترفّع عن الفوضى التي يسعى البعض إلى نشرها عبر الإساءة إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، والعمل، في المقابل، على إبراز الدين الإسلامي على حقيقته.

وقال بنحمزة في كلمة وجهها إلى المسلمين المقيمين في بلاد الغرب، بثها عبر قناته على موقع "يوتيوب"، على خلفية الإساءة التي تعرض لها الرسول من قِبل أوساط في فرنسا، إن هذه الإساءة يجب أن تكون فرصة ليلتصق الناس برسولهم، ويَعرفوه عن كثب، "ويُعرّفوا الناس بهذا النبي الذي جهله من جهله".

ودعا عضو المجلس العلمي الأعلى المسلمين إلى التحلي بالحكمة في الرد على الإساءة التي لحقت برسولهم، قائلا: "مَن يرشقك بحجر من الحكمة أن تُحيل ذلك الحجر إلى لبنة تبني بها بيتا، فالله له طرائقُ في تعريف الناس بالإسلام، وقد يكون منها أنه سبحانه وتعالى سخّر غير المسلمين للتعريف بالإسلام".

وتوقف بنحمزة عند ردود الفعل الصادرة عن شخصيات غير مسلمة تستنكر فيها الإساءة إلى الرسول، مشددا على أن من الواجب على المسلمين أن يعرفوا قدْرا من خُلق رسولهم، عن حِلمه وإيمانه وكرمه... وغيرها من مميزاته، وألا يكتفوا فقط بالعموميات.

وأكد العالم المغربي أن من أهم الصفات التي وصف بها الله رسوله في القرآن الكريم صفة الرحمة، ذلك أنه بُعث رحمة للعالمين، وهو الرحمة المُهداة، مبرزا أن الدين الإسلامي هو دين تيسير وليس دينَ تعسير، وفيه متّسع ورُخص، وليسَ فيه عنت، وزاد موضحا: "ما خُير الرسول بين أمرين إلا اختار أيسرهما".

وتوقف بنحمزة عند معاملة الرسول للغير، قائلا إنه "عامل حتى خصومه برحمة، ولم يكن سفاكا للدماء أو مقتصا من الناس، بل كان رحيما ودودا حتى مع الذين أساؤوا إليه بالقول أو بنوع من السلوك".

ووجّه عضو المجلس العلمي الأعلى رسالة إلى المسلمين المقيمين في بلاد الغرب، ناصحا إياهم بألا يكون تعاملهم مع الأغيار "رهين الأهواء والآراء التي لا يقول بها العلم الشرعي"، وزاد موضحا بالقول: "بعض الناس يتصورون أن العلاقة الوحيدة الممكنة هي علاقة القتال والصراع. أبدا، هذا ليس تصرفَ الرسولِ مع الأغيار".

وأردف أن الرسول كان يتصرف مع مخالفيه بطرائق عديدة، "فقد كان يصبر عليهم، وكان يتحالف معهم، ويقول أيّما حِلْف كان في الجاهلية إلا ويزيده الإسلام شدة"، مضيفا: "في عصرنا الحالي إذا أقيم حلف لمناصرة قضايا الضعفاء والفقراء أو حماية البيئة والمجال، وغيرها من الأحلاف، فنحن جزء منها ولا يمكن أن ننفصل عنها".

ونبّه بنحمزة إلى وجوب احترام المسلمين للمعاهدات مع الأغيار، باختلاف أصنافهم، داخل أوطانهم أو في بلاد المسلمين، قائلا: "علينا أن نحترم ما اتفقنا عليه ولا يجوز أن نمسّ به مطلقا، فمَن يهجم على سائح فإنه يخرج عن هدي الإسلام".

وفيما يمور العالم الإسلامي بغضب إزاء التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وإعادة نشر صور مسيئة إلى الرسول، قال بنحمزة: "العالم ليس كله في وضعية حرب وأننا يجب أن نقاتل. العالَم موضوع دعوة، أي إنه يجب أن ندعو، ولكن بالطريقة الصحيحة المؤدية إلى الغاية المنشودة".

وأكد رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة أن الدعوة يجب أن تكون بالتالي هي أحسن، "فلا يمكن مطلقا أن تدعو الإنسان وأنت تُكْرهه وتُرغمه أو تضايقه وتخيفه، لأنه لن يستجيب".

وفي رد غير مباشر على الإساءة إلى الرسول في فرنسا، قال بنحمزة: "حرية التعبير شيء والسباب شيء آخر. فهل يجوز أن تسبّ شيئا آخر بداعي حرية التعبير"، داعيا المسلمين إلى الترفّع وإظهار الإسلام على حقيقته، مبرزا أن مفكرين وعلماء غير مسلمين "قالوا إن الناس لم يعهدوا في تاريخ البشرية أمّة متحضرة تُحسن التعامل مع الأغيار أكثر من المسلمين".

قد يههمك ايضا

علي جمعة يطالب المسلمين بالإكثار من الصلاة والسلام على النبي محمد

عمل احترافي لأهالي قرية محاصرة بحريق قرب محمية النبي متى في سوريا

jordantodayonline

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنحمزة ينادي بتحويل الإساءة للرسول إلى فرصة لمعرفة النبي ﷺ بنحمزة ينادي بتحويل الإساءة للرسول إلى فرصة لمعرفة النبي ﷺ



GMT 12:34 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ملياردير مصري يكشف سبب سحب أمواله من البنوك

GMT 08:59 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

هدى المفتي تبهر متابعيها بلياقتها في الباليه عبر إنستجرام

GMT 08:52 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

هجوم على درة بسبب زواجها واتهامها بإذلال المرأة التونسية

GMT 08:45 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة الفنانة نشوى مصطفى بفيروس كورونا

ارتدت فستانًا أسود دون أكمام وبقصّة الأوف شولدرز

سيرين عبدالنور تخطف أنظار متابعيها في أحدث إطلالاتها

القاهره_العرب اليوم

GMT 00:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ملكة جمال العراق فيان السليماني تفوز في القضاء

GMT 12:56 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"سي بي سي" تطلق برنامج "شطبنا" الخميس المقبل

GMT 09:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أمير الكويت يدخل المستشفى لإجراء فحوصات إثر إصابته بنزلة برد

GMT 16:49 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مبتكرة لديكور الفناء الخارجي ستجعل منزلك معاصرًا

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 19:51 2013 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

عارضات "فيكتوريا سيكريت" مثيرات بمايوهات ساخنة

GMT 06:44 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تصميمات المطاعم والبارات تغزو المنازل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Jordantodayonline Jordantodayonline Jordantodayonline Jordantodayonline
jordantodayonline jordantodayonline jordantodayonline
jordantodayonline
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab